أخبار السعودية

دعم الطلاب والطالبات المحتاجين بمنصة إحسان

دعم الطلاب والطالبات المحتاجين هي واحدة من خدمات منصة إحسان الخيرية، حيث أعلنت المنصة عن دعمها للطلاب المحتاجين من خلال 5 مسارات دعم متنوعة، فمع بدء العام الدراسي الجديد 1445هـ يتم دعم الطلاب والطالبات المحتاجين داخل المملكة العربية السعودية، وقد وجهت المنصة دعوتها للأفراد في المملكة لإعانة الطلاب والطالبات المحتاجين، من خلال دعم إحسان المخصص لهم، من أجل تيسّير حياتهم وغرس أثر إيجابي في مسيرتهم التعليمية، وقد أكدت علي أهمية التبرع المالي لهم والقيام بالعمل الخيري لضمان مستقبل مشرق لهم، وسوف نوضح لكم مسارات دعم الطلاب والطالبات المحتاجين بمنصة إحسان.

دعم الطلاب والطالبات المحتاجين بمنصة إحسان

قد أوضحت منصة إحسان الخيرية بأن يجب علي كل مواطن أو وافد أن يقوم بالتبرع من أجل إعانة الطلاب والطالبات المحتاجين والمساهمة في دعم مسيرتهم التعليمية عن طريق 5 مسارات متاح التبرع بهم للجميع، وهم ما يلي:

  1. المساهمة في وسائل النقل للطلاب.
  2. التبرع للمستلزمات الدراسية.
  3. الفسحة المدرسية.
  4. التبرع لشراء الحقائب المدرسية.
  5. كفالة الطلاب التعليمية”.

وتعمل المنصة علي تنوع التبرع للطلاب في المملكة، فهذا الأمر يساهم بشكل فعال علي الوصول إلى فئة تحتاج إلى مساعدات مختلفة خلال بدء العام الدراسي، وهو ما يناسب كافة الاحتياجات، وهو ما يساهم في بناء مستقبل مشرق لجميع الطلاب.

دعم الطلاب والطالبات المحتاجين بمنصة إحسان

منصة إحسان تسجيل دخول

يستطيع جميع المواطنين في المملكة التبرع للمنصة من خلال عناصر المنصة التي توفرها لجميع المواطنين للتبرع، ويتم تسجيل دخول إحسان بهذه الخطوات:

  • الدخول إلى المنصة من الرابط التالي: منصة إحسان.
  • الضغط علي تسجيل دخول من أعلي الصفحة.
  • ثم إدخال رَقَم الجوال في المكان المحدد لذلك.
  • الضغط علي إرسال رمز التحقق عبر الجوال.
  • ثم التفعيل والضغط علي تسجيل الدخول.

دعم من قيادة المملكة

منصة إحسان منذ إنشائها وهي تحظي بدعم غير محدود من جانب القيادة الرشيدة من خادم الحرمين الشريفين، فدائمًا ما كانت المنصة سباقة لعمل الخير والعمل علي تسخير جميع الطرق من أجل النهوض بعمل الخير ومساعدة أهالي الخير المحسنين على زيادة تفاعلها.

وتتميز المنصة الوطنية للعمل الخيري “إحسان” بالاستمرارية في تحفيز جميع المواطنين للتبرع المستمر لجميع المحتاجين.

ظهر هذا المقال على موقع ثقفنى اولا

زر الذهاب إلى الأعلى