تتغير طرق تعلم طلاب أمن المعلومات والعاملين في المجال بوتيرة سريعة توازي وتيرة تطور التهديدات السيبرانية، كما تضاهي سرعة ظهور التقنيات التي يطورها هؤلاء المحترفون للتصدي لتلك التهديدات.

وقد كشفت أحدث البيانات المجموعة من دورات (Kaspersky Expert Training) التدريبية أن الهندسة العكسية لا تزال من أكثر المهارات المطلوبة لدى محترفي أمن تكنولوجيا المعلومات، وذلك للسنة الثانية على التوالي. إذ ما تزال الهندسة العكسية على قمة الهرم التعليمي بالنسبة للطلاب من مختلف المستويات، ابتداءً من المبتدئين في تحليل البرمجيات الخبيثة، ووصولاً إلى المتقدمين الذين يرغبون في تعزيز هذه المهارة من خلال تحليل مجموعات حقيقية من الكود الخبيث.

بالإضافة إلى ذلك، أبدى الطلاب اهتماماً كبيراً بالدورات المتعلقة بالاستجابة للحوادث وقواعد Yara المخصصة لتعرف البرمجيات الخبيثة وتصنيفها.

وعلاوة على الاهتمام المتزايد بتحليل البرمجيات الخبيثة، لاحظ فريق كاسبرسكي بعض التوجهات الأخرى في طرق التعلم الإلكتروني للعاملين في مجال أمن المعلومات في عام 2023، وأبرزها:

1- التعلم المستمر:

يتطور مجال أمن المعلومات بشكل ديناميكي ودائم، لذا لم يعد كافياً أن يتعلم الخبير لمرة واحدة فقط ليحافظ على كونه مطلوباً في سوق العمل، بل يحتاج إلى التعلم والممارسة باستمرار.

فإذا لم يقم العاملون في المجال بترقية معارفهم ومهاراتهم بشكل دوري، فقد يصبحون غير ملائمين للعمل في السوق. إضافة إلى ذلك، لم يعد العمر ولا الوقت المستغرق في التعلم مؤشرات على مدى اهتمام الشخص بالمجال، إذ هناك متابعة للدورات من أشخاص في سن 18 أو 30 وحتى 50 عاماً،  ومنهم من يخصص بضع ساعات أو أيام وحتى أشهر للتدريب.

كما أظهرت نتائج الإحصائيات من دورات (Kaspersky Expert Training) أن الرغبة في التعلم تتجلى في أي عمر وعلى أي نطاق. إذ أمضى أحد طلاب هذه الدورات أكثر من 130 يوماً متواصلاً في التدرب في عام 2023، مما يقرب من ثلث عام كامل! حيث كرّس هذا الطالب أول 70 يوماً لتعلم تحليل البرمجيات الخبيثة، وخصص الباقي، 60 يوماً، لتعلّم الهندسة العكسية.

2- التعلم غير المتزامن:

تُعد القدرة على التعلم في أي زمان ومكان أو التعلم غير المتزامن الأسلوب التعليمي الأكثر شيوعاً الآن بين الطلاب، إذ أصبحوا غير مرتبطين بدورات ذات مواعيد ثابتة ويتمتعون مع هذا الأسلوب بحرية اختيار ظروف تعلمهم من ناحية مواعيده، أو مكانه، أو سرعته، أو ترتيب المواد الدراسية، وسواها.

يتيح هذا الأسلوب للعاملين في مجال أمن المعلومات تبادل الخبرات مع زملائهم من دول أخرى في أي وقت، وتلقي أحدث المعلومات حول التهديدات السيبرانية الحالية، والأدوات المفيدة، والطرق الخبيثة التي يستخدمها المجرمون السيبرانيون.

ووفقاً لإحصاءات كاسبرسكي، أمضى الطلاب في المتوسط 560 دقيقة في كل برنامج تدريبي في عام 2023، وكانت الدورات المتخصصة التي شهدت إقبالاً كبيراً تتناول تقنيات تحليل البرمجيات الخبيثة المتقدمة وقواعد Yara. وبالمجمل، أمضى المتدربون أكثر من 4 آلاف دقيقة في هذه الدورات.

3- وداعاً لمقاطع الفيديو الطويلة:

تعتمد الدورات الإلكترونية الحديثة على التعليم عبر وحدات قصيرة، لذا تُقسم مقاطع الفيديو الطويلة إلى أجزاء أقصر لمساعدة الطلاب على حفظ كتل كبيرة من المعلومات بالتتابع. وعادة ما يشرح كل درس في هذه الدورات موضوعاً محدداً ويبني مهارة واحدة لا أكثر.

والهدف من هذا الأسلوب هو تكرار أجزاء صغيرة من المعلومات المعقدة لبناء فهم أكبر للموضوع المدروس تدريجياً. لذلك غالباً ما تكون دورات (Kaspersky Expert Training) مقسومة إلى ما يتراوح بين 30 و40 مقطع فيديو قصير لتسهل عملية التعلم وتعزز كفاءتها.

4- التعلم النظري لا يكفي:

لا يرى طلاب اليوم أن مردودهم التعليمي الأكبر يأتي من التعلم النظري فقط، بل أنه يأتي من فرص تعزيز مهاراتهم العملية، وتحليل الحالات الحقيقية مع المعلمين المؤهلين، إضافة إلى تطوير مشاريعهم الخاصة. وأكثر ما يراه متدربو أمن المعلومات مفيداً هو كون مدربهم يساعدهم في على التحقق من مستوى فهمهم ويحلل أمثلة حقيقية معهم.

ووفقاً لإحصاءات كاسبرسكي، أمضى كل طالب متوسط 20 ساعة في منصة Virtual Lab، وهي بيئة آمنة عبر الإنترنت مخصصة لتعزيز المهارات العملية. وكانت أكثر الدورات توجهاً نحو الناحية العملية هي تلك المرتبطة بتحليل البرمجيات الخبيثة والهندسة العكسية.

5- لا يزال التعلم الذاتي سائداً:

يمكن أن يكون التعلم الذاتي جزءاً من التعليم التقليدي، أو على شكل تعلم غير رسمي، سواء كان مستقلاً تماماً أو يعتمد على دعم ومشورة مدرب. ويفتح هذا الأسلوب المجال الأكبر لأن يُظهر كل فرد إمكاناته بغض النظر عن مكان هذا التعلم، ووقته، وظروفه الأخرى.

كثيراً ما يلاحظ فريق كاسبرسكي أن الكثير من الطلاب يطلبون مواد إضافية يمكنهم دراستها بأنفسهم وتوسيع نطاق معرفتهم بها.

وإذا كنت مهتماً بمجال أمن المعلومات وترغب في تعزيز مهاراتك العملية في تحليل البرمجيات الخبيثة، والاستجابة للحوادث، وتقييم أمان المنتجات، وغيرها من المجالات، يمكنك التسجيل في دورات Kaspersky Expert Training، ومن ثم يمكنك الاستمتاع برحلة تعليمية مثيرة للاهتمام مع خبراء كاسبرسكي.

المصدر

شاركها.