أخبار السعودية

الحياة الفطرية .. حيوان الرتم في المملكة نادر وغرامة صيده تصل 50 ألف ريال

عرفت الحياة الفطرية غرامة صيد حيوان الرتم في المملكة وهو من الحيوانات النادرة المتواجدة في المناطق الجبلية بالمملكة، والتي يعمل المركز الوطني للحياة الفطرية على الحفاظ على كافة الحيوانات النادرة فيها، وتقوم الحياة الفطرية بتعريف تلك الحيوانات وأوصافها والتحذير من اصطيادها في أي وقت من الأوقات، وتقدم العديد من المعلومات عن الحيوانات المتواجدة في المملكة وعددها وكافة البيانات الخاصة بها والمحميات التي تقوم بوضع هذه الحيوانات فيها والعمل على تكاثرها.

حيوان الرتم في المملكة

واحد من الحيوانات النادرة التي تعمل الحياة الفطرية على الحفاظ عليها وتقدم العديد من الأوصاف عن هذا الحيوان وهو:

  • من فصيلة القطط يتميز بجسد طويل ونحيل.
  • له فرو فاتح منقط بالأسود والذيل مكون من حلقات سوداء.
  • يعيش في الجبال ويفضل المناطق التي بها غطاء نباتي كثيف.
  • يتواجد في منطقة جبال السروات جنوب غرب المملكة.
  • يتواجد أيضا في جبال الحجاز غرب المدينة المنورة.
  • غذاء هذا الحيوان على الفرائس الصغيرة مثل الفئران والحشرات والزواحف. أيضا تكون مدة الحمل للأنثى من 10 الى 11 أسبوع وتلد ما بين واحد الى ثلاث حيوانات من صغار الرتم.

غرامة صيد حيوان الرتم

حددت الحياة الفطرية الغرامة الخاصة بصيد حيوان الرتم وهي 50 ألف ريال كواحد من أنواع الحيوانات النادرة، وأيضا يضع المركز الوطني للحياة الفطرية كافة الغرامات نتيجة صيد أنواع معينة من الحيوانات والطيور النادرة في المملكة سواء في المحليات أو غيرها من الأماكن. كما تعمل الحياة الفطرية على حماية الطيور المهاجرة وتقوم بالعديد من الخطوات من أجل حماية هذه الطيور التي تتواجد في مواسم معينة داخل المملكة، ومنها:

  • تطوير تنظيم فريد للصيد وفقا لنظام البيئة واللوائح التنفيذية.
  • وضع القوانين بالتعاون مع جهات الاختصاص من الأمن البيئي.
  • تركيب العوازل الخاصة بخطوط الكهرباء ذات الجهد المتوسط على مسار هجرة الطيور.
  • العمل على أتمتة الإجراءات الخاصة بموسم الصيد من خلال إنشاء منصة فطري.

كما سجل المركز الوطني للحياة الفطرية ولادات جديدة في محمية الوعول للضباط الآدمي وهو نوع من الانواع النادرة التي يعمل المركز على حمايتها من الانقراض ويعمل على زيادة تكاثرها في المحميات الطبيعية


تم نقل هذا الخبر من مصر مكس، ويمكنك العثور على المقال الأصلي على الرابط الرابط الأصلي.

زر الذهاب إلى الأعلى